Ebrahim Mattar

الشفلح ينظم برنامجاً رياضياً لمنتسبيه من متعددي الإعاقة

الشفلح ينظم برنامجاً رياضياً لمنتسبيه من متعددي الإعاقة

نظم مركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة أحد المراكز التابعة للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي برنامجاً رياضياً ترفيهياً لنحو 50 من منتسبيه من متعددي الإعاقة بالتعاون مع الاتحاد الرياضي القطري للشرطة.

تضمن البرنامج أنشطة رياضية مختلفة تتناسب مع الفئات المشاركة وقدراتها وطبيعة إعاقتها وبإشراف فريق من مدربي الاتحاد القطري للشرطة وعدد من الكادر الوظيفي بالمركز.

ويسعى مركز الشفلح من خلال هذه البرامج لكسر حاجز الجمود وتشجيع المنتسبين من ذوي الإعاقة على الاندماج في المجتمع والمشاركة مع إخوانهم الأسوياء.يذكر أن هذا البرنامج الذي تم تنفيذه بمقر المركز الكائن في منطقة الخليج الغربي يأتي ضمن الأنشطة الصيفية التي انطلقت بمركز الشفلح لأول مرة هذا العام.

تكريم سامي لأبطال الشفلح

تكريم سامي لأبطال الشفلح

مركز الشفلح يهنئ أبنائه الأبطال على هذا التكريم السامي بمصافحة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في اللقاء التكريمي الذي تم لهم يوم أمس في الديوان الاميري وذلك تكريماً لهم على إنجازاتهم الرياضية في المحافل الدولية في الفترة الأخيرة وهم خليفة الدوسري وحمد جابر البحيح وسعود السليطي وعبدالله ناصر المناعي.

 

توقيع مذكرة تفاهم بين التنمية الإدارية والقطرية للعمل الاجتماعي

توقيع مذكرة تفاهم بين التنمية الإدارية والقطرية للعمل الاجتماعي

وقعت وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية أمس مذكرة تفاهم مع المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي لتعزيز التعاون في مجالات الرعاية الأسرية والتنمية الاجتماعية. وقع المذكرة التي تستمر عامين قابلة للتمديد سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، والسيدة منيرة بنت ناصر المسند رئيس مجلس إدارة المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي والمؤسس المفوض.

تهدف مذكرة التفاهم إلى تطوير وتفعيل قنوات التعاون بين الجهتين في مجال الرعاية والتنمية الاجتماعية وتبادل الخبرات والمعلومات والدراسات والتشريعات في مجال الرعاية الأسرية وتنفيذ خطط وبرامج مشتركة والمساهمة بصورة بناءة في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030 ودعم منظمات المجتمع المدني لوضع إستراتيجيات وسياسات وبرامج تسهم في ارتقاء المجتمع.

وتركز المذكرة على الرعاية والتنمية الاجتماعية وشؤون كبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة وشؤون الأسرة والطفل والأنشطة الأهلية والتطوعية، والمشروعات متناهية الصغر، ورعاية السجناء المفرج عنهم وأسرهم.

هذا وسيتم إطلاق الإستراتيجية الوطنية 2017- 2022 قريباً والتي تضم أكثر من 40 مشروعاً موجهاً للحماية الاجتماعية مؤكدة في هذا الإطار أن أرضية القطاع الاجتماعي تعتمد على التشريعات والسياسات التي تقوم عليها وتراقبها وتنظمها وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية والمجتمع المدني «مؤسسة قطر للعمل الاجتماعي» المعني بتنفيذ هذه المشروعات على الأرض.

النعيمي: تنفيذ سياسة رعاية الأسرة والتنمية الاجتماعية

أكد سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية أن تقدم الشعوب والدول وتحقيق تنميتها الشاملة والمستدامة لا يتحقق إلا من خلال الشراكة الفعلية والحقيقية بين مكونات المجتمع سواء القطاع الحكومي أو شبه الحكومي أو القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني أو الأفراد.

وشدد سعادته على أهمية قيام هذه القطاعات بالمهام المنوطة بها والتعاون فيما بينها حتى تتحقق الأهداف المنشودة للدولة في الرفعة والازدهار والرفاه مثمناً الجهود الكبيرة التي تبذلها المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي والقائمين عليها لتحقيق الأهداف المنشودة للدولة.

وأوضح سعادة وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية أن الدولة لا تألو جهداً في تفعيل وتعزيز الشراكة والتعاون بين الحكومة وجميع قطاعات الدولة الأخرى، لتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030 وتنفيذ إستراتيجية عمل الوزارة. وأعرب سعادته عن تطلعه إلى تحقيق هذه المذكرة لأهدافها المرجوة في تعزيز تنفيذ سياسة الدولة بشأن رعاية الأسرة والتنمية الاجتماعية وتفعيل دور منظمات المجتمع المدني كشريك رئيسي للدولة في هذا الشأن، مشيراً إلى أن هذه الشراكة بين القطاع الحكومي ومؤسسات المجتمع المدني تهدف إلى تعزيز التكامل والتعاون والاستفادة من جميع مكونات المجتمع وقطاعاته سواء الحكومية أو غيرها إضافة إلى توحيد في الرؤى والخطط وبرامج العمل.

منيرة المسند: إثراء العمل الاجتماعي وتحقيق أعلى درجات الوعي

أشادت منيرة بنت ناصر المسند رئيس مجلس إدارة المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي والمؤسس المفوض بهذا التعاون من خلال توقيع مذكرة تفاهم بين الوزارة والمؤسسة.

وأفادت بأن توقيع مذكرة التفاهم يأتي في إطار الإدراك الشامل لأهمية الشراكة الحقيقية بين مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الحكومية في رصد وتنفيذ البرامج التنموية وتعزيز التعاون بين الطرفين بما يحشد طاقاتهما ومصادرهما لتصبح أقوى من أجل تحقيق هدف مشترك وهو التنمية المستدامة.

وأضافت أن هذه المذكرة ستركز على عدة مجالات منها: الرعاية والتنمية الاجتماعية وشؤون كبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة، وشؤون الأسرة والطفل والأنشطة الأهلية والتطوعية، بالإضافة إلى المشروعات المتناهية الصغر. وشددت على أهمية التعاون بين منظمات المجتمع المدني ممثلة بالمؤسسة والمراكز التابعة لها والمؤسسات الحكومية في إثراء العمل الاجتماعي داخل دولة قطر وتحقيق أعلى درجات الوعي المجتمعي وتعزيز قيم التماسك الأسري والتكامل الاجتماعي.

آمال المناعي:  إطلاق الإستراتيجية الوطنية للحماية الاجتماعية قريباً

كشفت آمال عبداللطيف المناعي المدير التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي عن قرب إطلاق الإستراتيجية الوطنية 2017 – 2022 والتي تضم أكثر من 40 مشروعاً موجهاً للحماية الاجتماعية، مؤكدة في هذا الإطار أن أرضية القطاع الاجتماعي تعتمد على التشريعات والسياسات التي تقوم عليها وتراقبها وتنظمها وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية والمجتمع المدني «مؤسسة قطر للعمل الاجتماعي» المعني بتنفيذ هذه المشروعات على الأرض.

وأضافت المناعي أن من هذه المشروعات برامج وأنشطة مشتركة بين معهد التنمية الإدارية وإدارة شؤون الأسرة بالوزارة ومركزي «وفاق» و»أمان» بالمؤسسة إضافة إلى مشروعات كثيرة مع وزارتي المواصلات والاتصالات، والتخطيط التنموي والإحصاء.

أوضحت آمال المناعي أن الجهاز التنفيذي للمؤسسة سيعمل بالتنسيق مع الإدارات المختصة بالوزارة على تنفيذ بنود مذكرة التفاهم في مجالات الحماية والتنمية الاجتماعية لتقديم أفضل الخدمات للفئات المستهدفة لدى المراكز التي تعمل تحت مظلة المؤسسة، فضلاً عن تعزيز التعاون المشترك بشأن تدريب وتطوير الكوادر العاملة لديها.

وأضافت أن الطرفين سيعملان بموجب هذه المذكرة على تفعيل وتطوير الخطط والبرامج ، والمشروعات المشتركة وتبادل الخبرات ذات الصلة بالأسرة والمجتمع المدني من خلال الأنشطة المختلفة لإدارات الوزارة والمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي والمراكز التابعة لها بما يسهم في تنفيذ مشروعات التنمية الوطنية وتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030.

ونوّهت المناعي إلى أن هذه المذكرة التي استمر العمل عليها لأكثر من ثلاثة أشهر تُعد شراكة إستراتيجية مع وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية التي تخدم نفس القطاع فيما يتعلق بالتشريع ورسم السياسات.

اتفاقية تعاون بين الأكاديمية الأولمبية ومؤسسة العمل الاجتماعي

اتفاقية تعاون بين الأكاديمية الأولمبية ومؤسسة العمل الاجتماعي

وقّعت الأكاديمية الأولمبية القطرية يوم أمس اتفاقية تعاون مع المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي لمدة 4 سنوات قادمة، وذلك بهدف تنفيذ خطط وبرامج مشتركة بين الطرفين للمساهمة في تطوير العمل الاجتماعي وتطبيق أفضل الممارسات الدولية والمحلية وتكييفها بما يتناسب مع المجتمع القطري، للوصول لأقصى درجات الثقافة والوعي المجتمعي من خلال استخدام أحدث أساليب التوعية المختلفة في شتى المجالات التي سيتم طرحها للجمهور، وكذلك تأهيل وتدريب العاملين في الجانبين من خلال الدورات والفعاليات التي سيقيمها الطرفان.

وجاء توقيع الاتفاقية في مؤتمر صحفي عقد بمقر الأكاديمية، بحضور سيف بن محمد النعيمي المدير التنفيذي للأكاديمية، وآمال بنت عبداللطيف المناعي الرئيس التنفيذي للمؤسسة، ومديري المراكز التابعة للمؤسسة وهي (مركز الحماية والتأهيل الاجتماعي (امان) ومركز الاستشارات العائلية (وفاق) ومركز رعاية الأيتام (دريمه) ومركز تمكين ورعاية كبار السن (إحسان) ومركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة ومركز الإنماء الاجتماعي (نماء) بالإضافة إلى مبادرة بست باديز قطر المعنية بإنهاء العزلة الاجتماعية للأشخاص من ذوي الإعاقة الذهنية البسيطة أو المتوسطة وذوي الإعاقة النمائية).

وفي بداية المؤتمر تحدّثت آمال المناعي مقدّمة الشكر إلى الأكاديمية الأولمبية القطرية في مقدّمتهم سيف النعيمي والمنتسبين للأكاديمية لمبادرتهم والعمل على إقامة هذه الاتفاقية، التي ستكون داعمة لنا كمؤسسات في المجتمع المدني.

وأضافت: الاتفاقية تفتح الباب أمام فرص كثيرة من خلال تنظيم العديد من الفعاليات والأنشطة بين الطرفين، تهدف إلى تحقيق أهدافنا المستقبلية.

كما أوضحت أن المؤسسة تهدف إلى بناء شراكات ذكية وفعّالة مع الجهات ذات العلاقة سواء أكانت جهات حكومية أو من القطاع الخاص أو الجمعيات الأهلية داخلياً وإقليمياً ودولياً والتوسع في نطاق التأييد والتواصل والدعم لرسالة المؤسسة ورؤيتها، إضافة إلى تعزيز تنمية القدرات الفنية والإدارية للمؤسسة والمراكز التي تعمل تحت مظلتها وتحسين البيئة الداعمة لعملها.

وأعربت عن سعادتها بعقد مثل هذه الشراكة المميزة مع أبرز المؤسسات القطرية الرائدة، والاستفادة من البرامج التي تقدّمها الأكاديمية الأولمبية والدورات المتعدّدة التي تقدّمها خاصة بالنسبة للكوادر القطرية من أجل تأهيلهم وتطويرهم، خاصة أن المؤسسة ينضوى تحتها 7 مراكز، تمثل كافة فئات المجتمع.

من ناحيته ثمّن سيف النعيمي الدور الكبير الذي تقوم به المؤسسة والمراكز التابعة لها، مؤكداً على أهمية التعاون والتواصل بين مؤسسات الدولة، لتؤكد هذه الاتفاقية أهمية الشراكة المجتمعية في تحقيق الأهداف التي أنشئت من أجلها الأكاديمية والمؤسسة.

ودعا النعيمي سائر مؤسسات القطاعين العام والخاص إلى التجاوب والتفاعل مع البرامج التي ستطرح من خلال اتفاقية العمل المشترك والاستفادة من المشاريع المتعدّدة والتي تقدم لكل من يحتاجها من الجمهور، مشيراً إلى أن العمل سيبدأ على تنفيذ الاتفاقية بشكل فوري، من خلال تكوين فريق عمل من الجانبين.

 

آمال المناعي : 3800 شخص سجلوا للمشاركة في الفعالية

آمال المناعي 3800 شخص سجلوا للمشاركة في الفعالية

قالت آمال المناعي، رئيس مؤسسة قطر للعمل الاجتماعي: تجمعنا اليوم من مختلف المؤسسات وجاءت الفكرة من فتيات قطريات وقمنا بتبنيها، لتجميع أكبر أيقونة بشرية لـتميم المجد وإشراك القطريين وغير القطريين ومن مختلف المؤسسات الخيرية والرياضية والاجتماعية والتطوعية وغيرها، كلهم يتلاحمون ويشكلون هذه الأيقونة. وتابعت: تعتبر الأيقونة فعلاً تواصلياً يعكس الحجم الهائل للمخزون الوطني لدى الشعب القطري، حيث تجلت فيها محبة الوطن والالتفاف حول القائد، وتؤكد أننا مستعدون لأداء أي أدوار من شأنها رفعة هذه الدولة، موضحة أن العمل على هذه الجدارية بدأ منذ أكثر من ثلاثة أسابيع من تصميم ودعاية، وأكثر من 3800 شخص سجلوا للمشاركة في هذه الفعالية. وقالت: إن هذه المبادرة تعتبر لحظة كبرياء وشموخ بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

تدريب منتسبي الشفلح

تدريب منتسبي «الشفلح»

في اطار البرنامج الصيفي الذي اطلقه مركز الشفلح لذوي الإعاقة احد المراكز التابعة للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي لتدريب وتاهيل منتسبيه من ذوي الإعاقة, قامت مجموعة جديدة من  منتسبي المركز مع مرافقينهم واولياء امورهم بزيارة فندق الريان  وذلك للمرة الثانية على التوالي ضمن البرنامج المعد للمنتسبين لتدريبهم وتاهيلهم للتعرف على كيفية عمل وتزيين الحلويات وعمل البيتزا , هذا وقد شارك بالفعالية عدد من الكادر الوظيفي بالفندق مع الأطفال وعاشوا معهم أجواء مليئة بالسعادة والفرح,ووجهوا الطلبة واستفادوا حول كيفية عملهم للاكل مع تجنبهم لاي ضرر قد يقع لهم من الأشياء الساخنة والأدوات المستخدمة. وقد نفذ هذا البرنامج الصيفي لكسر حاجز الجمود وزرع الثقة عند منتسبي المركز

الشفلح يدرب منتسبيه على تزيين الحلويات

«الشفلح» يدرب منتسبيه على تزيين الحلويات

نظم مركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة – أحد المراكز التابعة للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي – برنامجا خاصا لمنتسبيه بالتعاون مع فندق الريان لتعليمهم وإكسابهم مهارة تنسيق وتزيين الحلويات، حيث تأتي هذه الفعالية ضمن الخطة الموضوعة للبرنامج الصيفي للمنتسبين والذي انطلق في مركز الشفلح لأول مرة هذا العام

ويسعى المركز لتطبيق هذه البرامج الصيفية لكي تكون هنالك استمرارية في تقديم الخدمات لذوي الإعاقة، وإن أحد هذه البرامج التي يستفيد منها المنتسبون المشاركون هو برنامج الرحلات الخارجية، بهدف دمج الأطفال بالمجتمع الخارجي وتغيير البيئة الصفية المعتادة لصقل مواهبهم وتنمية قدراتهم وزرع الثقة والاعتماد على النفس والمساهمة في مد يد العون للآخرين ان امكن سواء في بيئة المنزل أو خارجه، وقد شارك المنتسبون في هذه الفعالية تحت إشراف الكادر الوظيفي المرافق لهم بالإضافة إلى حضور عدد من أولياء الأمور هذه الفعالية، بالإضافة إلى حضور مدير الفندق وعدد من الموظفين، بجانب الطهاة المشرفين على البرنامج، وقد ساد بين الجميع جو من السعادة والفرح وروح المشاركة والمحبة بين الأطفال واسرهم والحضور، وفي نهاية الحفل شكر الجميع إدارة الفندق على حسن الاستضافة لما وجدوه من اهتمام وتقديم خدمات مميزة للضيوف

مسؤولو ومنتسبو «الشفلح» يجددون الولاء

مسؤولو ومنتسبو «الشفلح» يجددون الولاء

احتفل مركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة باطلاق مشروع برنامج النشاط الصيفي لمنتسبي المركز وذلك بمقره الكائن بالوسيل بمنطقة الخليج الغربي ، وقد تم خلال الحفل تدشين جدارية تميم المجد بالمركز بحضور سعادة السيدة آمال بنت عبداللطيف المناعي القائم بأعمال المدير التنفيذي بمركز الشفلح وعدد من المنتسبين واولياء امورهم والكادر الوظيفي ، حيث شارك منتسبو المركز بالتوقيع وتلوين بصماتهم على الجدارية معبرين عن حبهم للوطن ولصاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى ، وقد ساد الاحتفال جو من الفرحة والسرور والبهجة حيث سنحت لهم الفرصة ان يسطروا من خلالها اجمل العبارات في حب الوطن وسموامير البلاد المفدى، وقد عكس هذا التفاعل مدى أهمية مشاركة ذوي الإعاقة مع اقرانهم وزملائهم في هذه الاحتفالية التي اجتمع فيها الكبير والصغير وحملت خلالها نفس المشاعر في تنشئة وتعزيز الروح الوطنية لديهم حتى يكونوا عنصرا فعالا في المجتمع ويساهمون فيها بأحاسيسهم البريئة ، وقد بدأ البرنامج بكلمة افتتاحية من السيدة آمال المناعي شكرت فيها الحضور واثنت على حسن تنظيم البرنامج وما له من أهمية في التواصل مع المنتسبين والاسر. واشادت بالروح الوطنية والمشاعر التي لمستها على اوجه الاطفال والحضور وهم يحملون على اكتافهم وصدورهم شعارات وصور سمو امير البلاد المفدى بالإضافة إلى سعادتهم لمشاركتهم في هذا البرنامج ،وقد بدأ الحفل بفقرات من منتسبي البرنامج الصيفي بالإضافة إلى المسابقات وايضا عرض لعبة خفة الحركة ، وفي ختام الحفل تم توزيع هدايا تذكارية على الحضور تحمل صور سموالأمير تعبرعن الولاء للوطن ، والجدير بالذكر ان البرنامج الصيفي تضمن عدة نشاطات متنوعة منها (النشاط الفني – النشاط الرياضي – المهرات الحياتية- المكتبة- المثيرات الحسية – الاشغال اليدوية- النشاط الحر – الأنشطة المائية – الرحلات الخارجية ) وسوف ينتهي برنامج النشاط الصيفي بتاريخ 23/8/ 2017.

الشفلح يدشن جدارية تميم المجد

الشفلح يدشن جدارية تميم المجد

احتفل مركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة بإطلاق برنامج النشاط الصيفي لمنتسبيه، وتم خلال الحفل تدشين جدارية تميم المجد، حيث قام الحضور بالتوقيع على الجدارية معبرين عن حبهم للوطن ولصاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى

وساد الاحتفال جو من الفرحة والسرور والبهجة حيث سنحت الفرصة للأطفال ذوي الإعاقة أن يسطروا أجمل العبارات في حب الوطن وأمير البلاد المفدى، بما يعزز الروح الوطنية لديهم وأن يكونوا عنصراً فعّالاً في المجتمع ويساهموا فيه بأحاسيسهم البريئة