الأخبار و آخر التطورات

الأمل محور هوية جديدة للشفلح

shaf_new

بحضور حشد من كبار الشخصيات والمهتمين، دشن مركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة صباح أمس هويته البصرية الجديدة التي جاءت معبرة عن الروح الاستشرافية للمستقبل الحافل بالأمل والنماء لجمهور المركز، حيث يدمج الشعار الجديد بين خط عربي مبتكر لكلمة شفلح ورسم لشكل نبتة الشفلح البرية التي تترعرع في كنف الصحراء الجافة ولهيب الشمس الحارقة، لتعطي رمزاً عظيما لتفاؤل الأشخاص ذوي الإعاقة وروح الأمل لديهم.
وفي تصريحات صحفية قالت السيدة آمال بنت عبداللطيف المناعي – الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، القائم بأعمال المدير التنفيذي لمركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة: إن الهوية البصرية الجديدة التي تم إطلاقها اليوم تعبر عن روح التفاؤل والأمل الذي يتطلع له المجتمع القطري تجاه فئة الأشخاص ذوي الإعاقة الذين يمثلون شريحة مهمة من شرائح المجتمع ويحظون برعاية واهتمام صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر (حفظها الله).
وأشادت المناعي بالدعم الكبير الذي يجده المركز من مختلف مؤسسات المجتمع، منوهة بالعديد من الخدمات التي يقدمها المركز للأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم، مؤكدة أن المرحلة القادمة سوف تشهد نهضة شاملة في مختلف وحدات وأقسام المركز.
وكان حفل تدشين الهوية البصرية الجديدة للمركز قد بدأ بكلمة تعريفية عن المركز، وقدم طلاب المركز عرضا مبهرا بمناسبة تدشين الهوية الجديدة، تلاه الكشف عن الهوية البصرية الجديدة، ثم التقاط صور جماعية، وبعدها قام الحضور بجولة.
يأتي تدشين الهوية الجديدة للمركز في إطار الخطط التطويرية التي يشهدها المركز الذي أُنْشِئ سنة 1999 بتوجيهات من صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، بهدف تلبية احتياجات المجتمع القطري لإنشاء مركز ريادي متكامل غير ربحي متخصص للأطفال ذوي الإعاقة.
ويهتم المركز بتقديم خدمات متخصصة وفق معايير وأسس علمية وضمن أفضل الممارسات لتحقيق أقصى قدر من الاستقلالية للأفراد ذوي الإعاقة والعمل على نشر ثقافة التعامل مع ذوي الإعاقة من خلال فريق ذي كفاءة عالية.
ويهدف المركز إلى تقديم الخدمات التربوية والتأهيلية والاجتماعية والصحية والترويحية والمهنية للطلاب ذوي الإعاقة الذهنية بدرجاتها المختلفة، وتقديم خدمات الدعم والإرشاد الأسري لأسر الفئات المستهدفة بما فيها الإرشاد الفردي والجماعي، كما يهدف إلى إجراء الدراسات والأبحاث للوقوف على أسباب الإعاقة وسبل تلافيها والحد منها، ونشر ثقافة الإعاقة في المجتمع، وإعداد كادر وظيفي متخصص في المركز، وتوفير سبل حياة أفضل للطلاب ذوي الإعاقة.، والعمل على إيجاد فرص عمل للفئات المستهدفة في المجتمع بما يتناسب مع قدراتهم وإمكانياتهم.
وفي تصريح صحفي، أعرب السيد محمد شريف المشيري الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية بشركة «أوريكس جي تي إل» لتحويل الغاز إلى سوائل المحدودة، عن سعادته بالمشاركة في حفل إطلاق الهوية البصرية الجديدة لمركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة.
ونوه السيد محمد المشيري بالعلاقة الطيبة التي تربط بين الشركة والمركز، مشيرا إلى أن شركة «أوريكس جي تي إل» وإيمانا منها بمسؤوليتها الاجتماعية لن تألو جهدا في تقديم الدعم والمساندة لجهود مركز الشفلح في تأهيل وتعليم فئة عزيزة على قلوبنا، وهي الفئة الأولى بالرعاية والعناية وإننا نسعى دائما للمشاركة البناءة في مثل هذه البرامج الإنسانية، بالاضافة إلى دعم مسيرة النهضة الاقتصادية والاجتماعية في دولتنا الحبيبة قطر.
ونحن نفتخر اليوم بتوفيرنا لباصات حديثة وذات مواصفات عالمية لنقل كافة الطلاب والطالبات من ذوي الاحتياجات الخاصة من منازلهم إلى مدارسهم والعكس.
من ناحيتها، أشادت السيدة آمال بنت عبداللطيف المناعي الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، القائم بأعمال المدير التنفيذي لمركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة بتبرع شركة «أوريكس جي تي إل» بعشر حافلات حديثة، مصنعة خصيصا للأشخاص ذوي الإعاقة، مشيرة إلى أن هذه الحافلات توفر أعلى درجات السلامة والراحة للطلاب خلال تنقلهم بين منازلهم والمركز، حيث تم تصميمها وتجهيزها لاستيعاب الكراسي المتحركة وتلبية احتياجات هذه الشريحة المهمة من المجتمع.
وتقدمت السيدة آمال المناعي بالشكر والتقدير للرئيس التنفيذي للشؤون التجارية لشركة «أوريكس جي تي إل» وجميع العاملين فيها على هذا الدعم الكبير الذي قدمته الشركة لطلاب المركز. يذكر أن مركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة هو مؤسسة غير ربحية تم افتتاحه عام 1999 بمبادرة من صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، حيث يسعى إلى تقديم الخدمات التعليمية والطبية والاجتماعية والمهنية والترفيهية الشاملة لمئات الأشخاص ذوي الإعاقة، أما شركة «أوريكس جي تي إل» فهي مشروع مشترك بين «قطر للبترول» و«ساسول» الجنوب إفريقية وتعمل على إنتاج وتحويل الغاز إلى سوائل وتصديرها إلى الأسواق العالمية.

مشروع تدشين البيوت الخضراء

1 (10) (Copy)

انطلاقا من رسالتنا الإنسانية في إدماج الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع، وبتبرع سخي من شركة ميتسوبيشي اليابانية، ندشن مشروع البيوت الخضراء الذي يعتبر نموذجا للمشاريع المستقبلية الرائدة، التي تهدف للحفاظ على البيئة النظيفة من خلال توليد طاقة من الشمس والرياح خالية من عوامل التلوث تساعد في توفير الموارد الاقتصادية، وتساهم في تحقيق توازن صحي سليم، ويلبي هذا المشروع المميز أهدافنا في رفع قدرة أطفال المركز اللغوية من خلال العمل الجماعي التعاوني، والارتقاء بكفاءتهم البدنية من خلال العمل اليدوي والممارسة الحركية، والذهنية من خلال تعريفهم على أدوات الزراعة وتمكينهم من استخدامها والتعامل معها.

 

ويهدف هذا المشروع إلى تمكين الاشخاص ذوي الإعاقة من منتسبي المركز وتطوير قدراتهم المهنية والحرفية، بالممارسة العملية المتواصلة، التي ترتقي بهم بدنيا وذهنيا، فنحن نؤمن بأن التدريب المتواصل والممارسة العملية الحرفية، والمشاركة في التسويق، ينمي مهاراتهم اليدوية وأساليب تفكيرهم، لزيادة ثقتهم بأنفسهم وقدراتهم، ورفع كفاءتهم، وتمكينهم من الاعتماد على أنفسهم.

إن هذا المشروع يأتي ضمن خطط استراتيجية يتبناها المركز انطلاقا من إيمانه بأن إرادة الإنسان إذا ما صقلت بالممارسة العملية والتدريب التراكمي المستمر قادرة على قهر الإعاقة، وتحقيق الاندماج للأشخاص ذوي الإعاقة في مجتمعهم.

جدير بالذكر أن فكرة الزراعة في البيوت الخضراء تكمن في تخصيص أماكن او منشآت خاصة لزراعة النباتات وحمايتها من الظروف البيئية في الأراضي المكشوفة ، حيث يتم إنتاج المحاصيل في غير أوانها، ففي هذه البيوت يتم التحكم في جميع العوامل البيئية المؤثرة في النبات، من حيث الإضاءة ودرجة الحرارة بحيث تتلاءم مع نمو النبات المراد زراعته للحصول على أفضل إنتاجية، الأمر الذي سيعود على الأطفال ذوي الإعاقة بفائدة كبيرة من ناحية خلق أجواء تعاون ومشاركة في العمل ورعاية النباتات.

 

المعرض الثاني للأشخاص ذوي الإعاقة

phto
 
رئيس الوزراء يزور  جناح مركز الشفلح ويطلع على أنشطته
———————————————————–

شارك مركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة في المعرض التفاعلي الثاني للمؤسسات الوطنية لدعم الأشخاص ذوي الإعاقة الذي أقيم تحت رعاية وبحضور معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء، ووزير الداخلية الموقر في فندق الماريوت “قاعة الفيروز” الخميس الماضي تحت شعار ” كلنا سوا ” بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة.

وقد قام معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الموقر بزيارة إلى جناح مركز الشفلح بالمعرض، وقد اطلع معاليه على أنشطة المركز، حيث استمع إلى شرح وافٍ من السيدة آمال بنت عبداللطيف المناعي الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، القائم بأعمال المدير التنفيذي لمركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة عن أنشطة المركز ومشاركته في المعرض التفاعلي الثاني لذوي الإعاقة، كما قدمت السيدة آمال المناعي شرحا مفصلا عن الطاقات الإبداعية التي يمتلكها للأشخاص ذوي الإعاقة، وما تم إنتاجه من أعمال فنية يشارك بها المركز في جناحه  بالمعرض، خاصة خط الإنتاج الذي يتم تقديم أعماله كهدايا قيمة للمسافرين على متن الخطوط الجوية القطرية من ركاب الدرجتين الأولى ورجال الأعمال.

تأتي هذه المشاركة في إطار جهود المركز لإبراز الطاقات الإبداعية للأشخاص ذوي الإعاقة من منتسبي المركز وتأهيلهم للاندماج في المجتمع وتمكينهم اقتصاديا عبر تفعيل قدراتهم الإنتاجية وتعزيز ثقتهم بالنفس وبناء شخصيتهم الاجتماعية.

وتمثلت مشاركة المركز في عرض لوحات الرسم التي أنتجها منتسبي المركز، ومشاركة طفل من المركز في الرسم المباشر لإحدى اللوحات، كما شارك المركز، بالتعاون مع الخطوط الجوية القطرية – الناقل الوطني – في خط الإنتاج،  بمنتجات خريجيه التي يتم إنتاجها وتغليفها ليتم توزيعها كهدايا للمسافرين على متن الخطوط الجوية القطرية في الدرجتين الأولى ورجال الأعمال ، وتتضمن أنواعا من الكريمات والعطور وسماعات وغطاء رأس يساعد على النوم الهادئ والجوارب.

جدير بالذكر، أن المركز يولي اهتماماً كبيراً بتأهيل الأشخاص من ذوي الإعاقة وتأمين وظائف لهم في المؤسسات الوطنية، حيث تستقطب الخطوط الجوية القطرية سنويا “35” طالباً ممن تم تأهيلهم في المركز حتى سن “21”  عاما، وذلك تنفيذا لـ “رؤية قطر 2030” الهادفة للارتقاء بدولة قطر إلى آفاق عالمية رحبة في مختلف المجالات من خلال تأمين الرعاية لسكان قطر من مختلف الفئات الاجتماعية ورفع مستوى الوعي الوطني الاجتماعي والاقتصادي والقيمي لدى المواطنين والمقيمين.

وقد استقطبت اللوحات والمنتجات التي شارك بها مركز الشفلح اهتماماً كبيراً من قبل زوار المعرض.

 

 

دشن مركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة هويته البصرية الجديدة

oryxgtl

دشن مركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة صباح أمس هويته البصرية الجديدة التي جاءت معبّرة عن الروح الاستشرافيّة للمستقبل الحافل بالأمل والنماء لجمهور المركز، حيث يدمج الشعار الجديد بين خط عربي مبتكر لكلمة شفلح ورسم لشكل نبتة الشفلح البريّة التي تترعرع في كنف الصحراء الجافّة ولهيب الشمس الحارقة، لتعطي رمزاً عظيماً لتفاؤل الأشخاص ذوي الإعاقة وروح الأمل لديهم.

يأتي تدشين الهُوية الجديدة للمركز في إطار الخطط التطويريّة التي يشهدها المركز، حيث

يهتمّ المركز بتقديم خدمات متخصصة وفق معايير وأسس علميّة وضمن أفضل الممارسات لتحقيق أقصى قدر من الاستقلاليّة للأفراد ذوي الإعاقة والعمل على نشر ثقافة التعامل مع ذوي الإعاقة من خلال فريق ذي كفاءة عالية.

ويهدف المركز إلى تقديم الخدمات التربويّة والتأهيليّة والاجتماعيّة والصحيّة والترويحيّة والمهنيّة للطلاب ذوي الإعاقة الذهنيّة بدرجاتها المختلفة، وتقديم خدمات الدعم والإرشاد الأسري لأسر الفئات المستهدفة بما فيها الإرشاد الفردي والجماعي، كما يهدف إلى إجراء الدراسات والأبحاث للوقوف على أسباب الإعاقة وسبل تلافيها والحدّ منها، ونشر ثقافة الإعاقة في المجتمع، وإعداد كادر وظيفي متخصص في المركز، وتوفير سبل حياة أفضل للطلاب ذوي الإعاقة. والعمل على إيجاد فرص عمل للفئات المستهدفة في المجتمع بما يتناسب مع قدراتهم وإمكانياتهم.

  • آمال المناعي:
  • تطوير شامل في مختلف وحدات وأقسام المركز

قالت آمال عبداللطيف المناعي، الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، القائم بأعمال المدير التنفيذي لمركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة، إن المرحلة القادمة سوف تشهد تطويراً شاملاً في مختلف وحدات وأقسام المركز.

وأكدت أن الهُوية البصرية الجديدة التي تمّ إطلاقها اليوم تعبّر عن روح التفاؤل والأمل الذي يتطلع له المجتمع القطري تجاه فئة الأشخاص ذوي الإعاقة الذين يمثلون شريحة مهمّة من شرائح المجتمع ويحظون برعاية واهتمام صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر (حفظها الله).

oryxgtl

وأشادت المناعي بالدعم الكبير الذي يجده المركز من مختلف مؤسسات المجتمع، منوّهة بالعديد من الخدمات التي يقدّمها المركز للأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم.

  • محمد المشيري:
  • 10 باصات خاصة لنقل ذوي الإعاقة إلى مدارسهم

أعرب محمد شريف المشيري، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية بشركة “أوريكس جي تي إل” لتحويل الغاز إلى سوائل المحدودة، عن سعادته بالمشاركة في حفل إطلاق الهُوية البصرية الجديدة لمركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة.

وقال: نحن نفتخر اليوم بتوفيرنا 10 باصات حديثة وذات مواصفات عالميّة لنقل كافة الطلاب والطالبات من ذوي الإعاقة من منازلهم إلى مدارسهم والعكس.

منوهاً بالعلاقة الطيّبة التي تربط بين الشركة والمركز، مشيراً إلى أن شركة “أوريكس جي تي إل” وإيماناً منها بمسؤوليتها الاجتماعيّة لن تألو جهداً في تقديم الدعم والمساندة لجهود مركز الشفلح في تأهيل وتعليم فئة عزيزة على قلوبنا، وهي الفئة الأولى بالرعاية والعناية وإننا نسعى دائماً للمشاركة البناءة في مثل هذه البرامج الإنسانية، بالإضافة إلى دعم مسيرة النهضة الاقتصاديّة والاجتماعيّة في دولتنا الحبيبة قطر.

مركز الشفلح في قطر يستعرض تجربته الناجحة في توظيف ذوي الإعاقة

MohammedAlsada

يسعى مركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة في قطر منذ تأسيسه عام 1999 إلى دمج ذوي الإعاقة في المجتمع، ولذلك سعى المركز إلى إيجاد وظائف تتناسب مع كل طالب من طلابه.

وكانت بعثة قطر لدى الأمم المتحدة  قد نظمت فعالية حول تجربة مركز الشفلح، على هامش مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

وأشار المدير التنفيذي للمركز، محمد بدر السادة، في لقاء مع إذاعة الأمم المتحدة إلى أن 194 طالبا وطالبة من ذوي الإعاقة الذهنية قد تخرجوا في المركز عام 2015 وتم توظيف مئة وعشرين منهم.

في الحوار التالي، الذي أجرته الزميلة بسمة البغال، تحدث السيد محمد السادة عن هذه التجربة الناجحة وعن دعم كل من الحكومة والمجتمع القطري لتلك الفئة من المجتمع

الدوحه تتلألأ بالازرق تضامنا مع التوحد

doha bus (2093)

الدوحه تتلألأ بالازرق تضامنا مع التوحد
بالتعاون بين مركز الشفلح للأشخاص ذوي الاعاقه (احد المراكز التابعه للموسسه القطريه للعمل الاجتماعي ) وكافه الجهات بالدوله فقد تم اضاءه الأبراج والمباني الحكومية وفنادق الدوله باللون الأزرق مساء السبت الموافق ٢ابريل ٢٠١٦ تزامنا مع الاحتفال باليوم العالمي للتوحد .
وكانت الجمعيه العامة للأمم المتحدة اعتمدت بموجب قرارها ١٣٩/٦٢ في نهايه عام ٢٠٠٧ يوم ٢ابريل بوصفه اليوم العالمي للتوعية بالتوحد لتسليط الضوء علي الحاجه الي تحسين حياه الأطفال والبالغين الذين يعانون من التوحد بما يكفل لهم التنعم بحياه كريمة علي أكمل وجه

الشفلح يشارك في مؤتمر النهوض باتفاقية الاعاقة

الشفلح يشارك في مؤتمر النهوض باتفاقية الاعاقة

شارك السيد محمد بدر السادة المدير التنفيذي لمركز الشفلح للاشخاص ذوي الاعاقة( احد المراكز التابعة للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي ) في المؤتمر الدولي حول النهوض باتفاقية حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة في اطار اجندة التنمية المستدامة 2013 :لن يترك احد على الهامش والذي عقد في الفترة من 19-20 مارس 2016 بالقاهرة حيث تم مناقشة عدد من الامور المتعلقة بذوي الاعاقة منها  تنفيذ اتفاقية حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة على المستوى الدولي وتم عرض اجندة التنمية المستدامة 2030 وحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة بالاضافة الى تشكيل مجموعات عمل لمناقشة المواضيع الخاصة بذوي الاعاقة