الأمل محور هوية جديدة للشفلح

shaf_new

بحضور حشد من كبار الشخصيات والمهتمين، دشن مركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة صباح أمس هويته البصرية الجديدة التي جاءت معبرة عن الروح الاستشرافية للمستقبل الحافل بالأمل والنماء لجمهور المركز، حيث يدمج الشعار الجديد بين خط عربي مبتكر لكلمة شفلح ورسم لشكل نبتة الشفلح البرية التي تترعرع في كنف الصحراء الجافة ولهيب الشمس الحارقة، لتعطي رمزاً عظيما لتفاؤل الأشخاص ذوي الإعاقة وروح الأمل لديهم.
وفي تصريحات صحفية قالت السيدة آمال بنت عبداللطيف المناعي – الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، القائم بأعمال المدير التنفيذي لمركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة: إن الهوية البصرية الجديدة التي تم إطلاقها اليوم تعبر عن روح التفاؤل والأمل الذي يتطلع له المجتمع القطري تجاه فئة الأشخاص ذوي الإعاقة الذين يمثلون شريحة مهمة من شرائح المجتمع ويحظون برعاية واهتمام صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر (حفظها الله).
وأشادت المناعي بالدعم الكبير الذي يجده المركز من مختلف مؤسسات المجتمع، منوهة بالعديد من الخدمات التي يقدمها المركز للأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم، مؤكدة أن المرحلة القادمة سوف تشهد نهضة شاملة في مختلف وحدات وأقسام المركز.
وكان حفل تدشين الهوية البصرية الجديدة للمركز قد بدأ بكلمة تعريفية عن المركز، وقدم طلاب المركز عرضا مبهرا بمناسبة تدشين الهوية الجديدة، تلاه الكشف عن الهوية البصرية الجديدة، ثم التقاط صور جماعية، وبعدها قام الحضور بجولة.
يأتي تدشين الهوية الجديدة للمركز في إطار الخطط التطويرية التي يشهدها المركز الذي أُنْشِئ سنة 1999 بتوجيهات من صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، بهدف تلبية احتياجات المجتمع القطري لإنشاء مركز ريادي متكامل غير ربحي متخصص للأطفال ذوي الإعاقة.
ويهتم المركز بتقديم خدمات متخصصة وفق معايير وأسس علمية وضمن أفضل الممارسات لتحقيق أقصى قدر من الاستقلالية للأفراد ذوي الإعاقة والعمل على نشر ثقافة التعامل مع ذوي الإعاقة من خلال فريق ذي كفاءة عالية.
ويهدف المركز إلى تقديم الخدمات التربوية والتأهيلية والاجتماعية والصحية والترويحية والمهنية للطلاب ذوي الإعاقة الذهنية بدرجاتها المختلفة، وتقديم خدمات الدعم والإرشاد الأسري لأسر الفئات المستهدفة بما فيها الإرشاد الفردي والجماعي، كما يهدف إلى إجراء الدراسات والأبحاث للوقوف على أسباب الإعاقة وسبل تلافيها والحد منها، ونشر ثقافة الإعاقة في المجتمع، وإعداد كادر وظيفي متخصص في المركز، وتوفير سبل حياة أفضل للطلاب ذوي الإعاقة.، والعمل على إيجاد فرص عمل للفئات المستهدفة في المجتمع بما يتناسب مع قدراتهم وإمكانياتهم.
وفي تصريح صحفي، أعرب السيد محمد شريف المشيري الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية بشركة «أوريكس جي تي إل» لتحويل الغاز إلى سوائل المحدودة، عن سعادته بالمشاركة في حفل إطلاق الهوية البصرية الجديدة لمركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة.
ونوه السيد محمد المشيري بالعلاقة الطيبة التي تربط بين الشركة والمركز، مشيرا إلى أن شركة «أوريكس جي تي إل» وإيمانا منها بمسؤوليتها الاجتماعية لن تألو جهدا في تقديم الدعم والمساندة لجهود مركز الشفلح في تأهيل وتعليم فئة عزيزة على قلوبنا، وهي الفئة الأولى بالرعاية والعناية وإننا نسعى دائما للمشاركة البناءة في مثل هذه البرامج الإنسانية، بالاضافة إلى دعم مسيرة النهضة الاقتصادية والاجتماعية في دولتنا الحبيبة قطر.
ونحن نفتخر اليوم بتوفيرنا لباصات حديثة وذات مواصفات عالمية لنقل كافة الطلاب والطالبات من ذوي الاحتياجات الخاصة من منازلهم إلى مدارسهم والعكس.
من ناحيتها، أشادت السيدة آمال بنت عبداللطيف المناعي الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، القائم بأعمال المدير التنفيذي لمركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة بتبرع شركة «أوريكس جي تي إل» بعشر حافلات حديثة، مصنعة خصيصا للأشخاص ذوي الإعاقة، مشيرة إلى أن هذه الحافلات توفر أعلى درجات السلامة والراحة للطلاب خلال تنقلهم بين منازلهم والمركز، حيث تم تصميمها وتجهيزها لاستيعاب الكراسي المتحركة وتلبية احتياجات هذه الشريحة المهمة من المجتمع.
وتقدمت السيدة آمال المناعي بالشكر والتقدير للرئيس التنفيذي للشؤون التجارية لشركة «أوريكس جي تي إل» وجميع العاملين فيها على هذا الدعم الكبير الذي قدمته الشركة لطلاب المركز. يذكر أن مركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة هو مؤسسة غير ربحية تم افتتاحه عام 1999 بمبادرة من صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، حيث يسعى إلى تقديم الخدمات التعليمية والطبية والاجتماعية والمهنية والترفيهية الشاملة لمئات الأشخاص ذوي الإعاقة، أما شركة «أوريكس جي تي إل» فهي مشروع مشترك بين «قطر للبترول» و«ساسول» الجنوب إفريقية وتعمل على إنتاج وتحويل الغاز إلى سوائل وتصديرها إلى الأسواق العالمية.

عن الكاتب